logo arabic

الاستثمار العقاري: مطورو العقارات المصريين يبحثون عن آفاق جديدة في السعودية

الاستثمار العقاري
 الاستثمار العقاري هو قطاع حيوي يتيح فرصاً لامتناهية في أماكن غير متوقعة. توسعت آمال مطورو العقارات المخضرمون في مصر خارج حدود وطنهم. وأصبحوا يركزون في الوقت الحاضر على توسيع استثماراتهم في المملكة العربية السعودية، وهي دولة تتمتع بإمكانيات ضخمة وأهمية استراتيجية للمستثمرين الأجانب. في هذه المدونة، سنلقي نظرة على الأسباب والفوائد المحتملة لهذا التوجه الواعد.

ما أهمية الاستثمار العقاري في السعودية؟

نمت صناعة العقارات في مصر إلى حد بعيد على مر السنين. وبسبب زيادة المنافسة والتضخم في السوق العقاري، أخذ المطورون يبحثون عن أسواق خارجية مربحة. وفي هذا السياق، برزت المملكة العربية السعودية كفرصة استثنائية، وأكبر اقتصاد في الشرق الأوسط يجذب المستثمرين، كما أدى التحول الذي قادته رؤية السعودية 2030،  إلى تنويع الاقتصاد، وتقليل الاعتماد على النفط، ودعم الصناعات مثل العقارات والسياحة. والتركيز الكبير على البنية التحتية الجديدة ومراكز الترفيه ومشاريع التنمية الحضرية.

ما هي الفوائد المحتملة لرواد الأعمال؟

 

  1. النمو السكاني الكبير في السعودية: تضم المملكة العربية السعودية أكثر من 34 مليون نسمة، معظمهم من الشباب، مما يزيد الطلب على المساكن والشركات والمرافق الترفيهية.

   2. حوافز للاستثمار الأجنبي: تقدم رؤية 2030 حافزاً وإصلاحات تنظيمية تجذب الاستثمار الأجنبي، بما في ذلك العمليات المبسطة والإعفاءات الضريبية.

   3. توسيع القاعدة الاستثمارية الدولية: يمكن لمطوري العقارات المصريين تقليل المخاطر المرتبطة بالسوق المحلية المتقلبة من خلال توجيه استثماراتهم نحو السوق السعودية الواعدة.

  4. الشراكات الاستراتيجية: تحقق المشاريع المشتركة “Joint Venture” بين المطورين السعوديين والمصريين،  الاستفادة من الخبرة المتبادلة في تحقيق مشاريع مبتكرة تلبي احتياجات السوق.

إنّ  التحوّل من سوق العقارات الضخم في مصر إلى اقتصاد متنوع مدعوم بفرص استثمارية لامتناهية، هي رحلة محفوفة بالمخاطر، وبالوقت نفسه بالمغريات العظيمة. يمكن لرواد الأعمال أن يتعاملوا بحكمة مع هذا السوق الجديد، وأن يحصلوا على فوائد كبيرة.إذا كنت مطوراً عقارياً مصرياً يرغب في الاستثمار في المملكة العربية السعودية، إليك الخطوات التالية:
  • ترخيص الاستثمار الأجنبي في التطوير العقاري في السعودية: قم بالحصول على رخصة عمل من وزارة التجارة و وزارة الاستثمار السعودية.
  • التسجيل في الهيئة العقارية: يجب عليك التسجيل لدى الهيئة العقارية للحصول على التراخيص اللازمة لمشروعك العقاري.
  • فتح حساب بنكي: قم بفتح حساب مصرفي في المملكة العربية السعودية لتسهيل العمليات المالية لشركتك.
  • تعيين موظفين محليين: سوف يحتاج مطورو العقارات إلى توظيف موظفين محليين لتسيير أعمالهم في المملكة العربية السعودية. بحيث يكون هؤلاء الموظفون مسؤولين عن مهام مثل التسويق، والمبيعات، والبناء.
  • التسويق لأعمالك: قم بتسويق عملك – من الضروري تسويق شركتك للعملاء المحتملين من خلال العلاقات العامة، ووسائل التواصل الاجتماعي، والإعلان.

 

نصائح إضافية لمطوري العقارات المصريين الذين يتطلعون إلى تأسيس شركة في السعودية:

 

– قم بأبحاثك: قبل البدء بإعداد عملك، قم بأبحاثك واحصل على فهم وافي عن السوق السعودية. وهذا يشمل فهم اللوائح والمنافسة واحتياجات السوق المستهدفة.
– شراكة مع شركة محلية : تعد الشراكة مع شركة محلية طريقة رائعة للبدء في السوق السعودية. يمكن للشركة المحلية مساعدتك في التنقل في البيروقراطية وربطك بالأشخاص المناسبين.
– تحلى بالصبر : يستغرق بناء شركة ناجحة في المملكة العربية السعودية وقتًا. لا تتوقع أن ترى النتائج بين عشية وضحاها

 إنّ تأسيس الشركات العقارية في المملكة العربية السعودية، يتطلب تخطيطاً دقيقاً ومعرفة محلية بالسوق واللوائح، والعملية بأكملها قد تكون مُرهقة. لضمان النجاح، من الأفضل استشارة مستشار تأسيس الشركات  ذي خبرة في السوق السعودية.
نحن، في بيزنس لينك، شركاء حقيقيين في تحقيق النجاحات لرواد الاعمال الطموحين، حيث نساعدك على إعداد الوثائق، والتواصل مع الجهات الحكومية، وضمان الامتثال، وإدارة العملية بكل سلاسة.