logo arabic

تأسيس الشركة السعودية لإدارة المرافق “FMTECH”

تأسيس الشركة السعودية لإدارة

نقلة نوعية في إدارة المرافق مع إطلاق شركة “FMTECH”، برعاية صندوق الاستثمارات العامة السعودي.

في خطوة مبتكرة وجريئة، كشف صندوق الاستثمارات العامة السعودي (PIF)، عن تأسيس شركة إدارة المرافق السعودية، والمعروفة أيضاً باسم “FMTECH”. هذه المبادرة المميزة، تهدف إلى إعادة تعريف مفهوم خدمات إدارة المرافق في المملكة، ويعد محطة هامة في تطور هذا القطاع.

يمتد نطاق خدمات شركة إدارة المرافق السعودية، إلى مجموعة واسعة من الخدمات، تشمل إدارة المرافق، وإدارة الطاقة، وإدارة النفايات، والصيانة، والتدبير المنزلي، والأمن، وخدمات تنسيق الحدائق..

يهدف هذا النهج المتعدد الجوانب إلى التغطية الشاملة لجميع احتياجات القطاعات المتنوعة والمعقدة، ويعزز التزام “FMTECH” بتقديم أفضل الخدمات.

كما تهدف ايضاً، من خلال سعيها لتحقيق النمو المستدام داخل قطاع إدارة المرافق المحلي، إلى تبسيط العمليات، وتعزيز الكفاءة التشغيلية مع التأكيد في نفس الوقت، على حلول فعالة من حيث التكلفة.  تتجلى روح الابتكار، من خلال خطتها لتقديم خدمات استشارية تستفيد من حلول التكنولوجيا الحديثة، مما يعزز من تقدم هذا القطاع بشكل كبير.

وتكمن أهمية “FMTECH”، في منصتها الرقمية الموحدة، المصممة لجمع واستغلال جميع البيانات المتعلقة بإدارة المرافق. تعد هذه المنصة وسيلة لتحسين عمليات اتخاذ القرارات وتحقيق نتائج استراتيجية، مما يعزز مكانة FMTECH كرائد في التكامل التكنولوجي.

تشمل خدماتها “FMTECH”، قطاعات حيوية تدعم النمو الاقتصادي للبلاد، بما في ذلك مؤسسات الرعاية الصحية، والمجمعات الصناعية، وأماكن الترفيه، ومرافق الطيران، والمؤسسات التعليمية، والمجمعات السكنية والتجارية، فضلاً عن مراكز الأعمال. مما يضمن التزام الشركة بالمساهمة بشكل مثمر في مجموعة متنوعة من الصناعات.

إنّ تأسيس الشركة يرتبط بشكل مباشر باستراتيجية صندوق الاستثمارات العامة “PIF”. ويتوافق مع التزامها بالاستفادة المثلى، من القطاعات الواعدة وتعزيز التنويع الاقتصادي. إضافة إلى ذلك، يؤكد على الطموح الكبير لتعزيز الاستدامة والخبرة التكنولوجية المحلية داخل المملكة العربية السعودية.

من خلال إطلاق هذه المبادرة، تتصدر المملكة العربية السعودية مجال تطوير إدارة المرافق. وتؤكد الدور الحيوي والثابت لصندوق الاستثمارات العامة في رفع المستوى الوطني، وتعزيز التنوع وتقدم التكنولوجيا.